العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية

نزهة فى روضة الذكر

كاتب الموضوع: cαяαмєℓ، فى قسم: القسم الإسلامى العام


1 
cαяαмєℓ

بسم الله الرحمن الرحيم ..



السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته ..















مدخل ../





خَرَجَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى حَلْقَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ :




" مَا أَجْلَسَكُمْ


قَالُوا جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللَّهَ وَنَحْمَدُهُ


عَلَى مَا هَدَانَا لِلْإِسْلَامِ وَمَنَّ بِهِ عَلَيْنَا


قَالَ آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلَّا ذَاكَ


قَالُوا وَاللَّهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلَّا ذَاكَ


قَالَ أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ


وَلَكِنَّهُ أَتَانِي جِبْرِيلُ فَأَخْبَرَنِي أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُبَاهِي بِكُمْ الْمَلَائِكَةَ "


.................................................. .............. رواه مسلم


نزهة في روضة ذكر
ستكون هنا - بإذن الله -



سنتذاكر بعض المواعظ والعبر ..!



هنا .. يطيب لنا المقام بين آي الرحمن ..

وبين تلك العِبرُ الفواحه ~



..



هُنـا ../ سنجمع فوائد وعبارات منتقاة
من كتب أو محاضرات أو أشرطة وغيرها
لعل الله ينفع بها



..


قال عبدالسلام هارون - رحمه الله - : "كثيراً ما يقرأ الإنسان شيئاً فيعجبه،
و يظن أن قد عَلِقَ بذاكرته،
فإذا هو في الغد قد ضاع منه العلم،
وضاع معه مفتاحه،
فانتهى إلى حيرةٍ في استعادته و استرجاعه"
..
لنبدأ معًا وندون مما لدينا ..


















مخرج ../





"هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم "



2 
ملكة بكبريائى

مفيش اروع من كلام الانبياء والرسول والصحابه

تسلمى ياقمر توبيك جميل


3 
cαяαмєℓ

انظر يآ مسكين :

إذآ قطعت نهآرك بـ العطشِ وَ الجوع .. وَ أحييت ليلك بـ طول السجود وَ الركوع
إنك فيمآ تظن صآئم ، وَ أنت في جهآلتك جآزم
أين أنت من التوآضع وَ الخضوع ؟! أين أنت من الذلة لـ مولآك وَ الخضوع ؟!
أتحسبُ أنك عند الله من أهل الصيآم الفآئزين في شهر رمضان ؟!
كلآ وَ الله حتى تخلص النية وَ تجردهآ .. وَ تطهر الطوية وَ تُجوّدهآ .. وَ تجتنبُ الأعمآل الدنية وَ لآ تُرْدهآ ..



لـ ابن الجوزي رحمه الله ..


4 
cαяαмєℓ

للصبر أربع شعب : الشوق , والشفقة , والزهادة , والترقب ..
فمن اشتاق إلى الجنة سلا عن الشهوات ,
ومن أشفق من النار رجع عن الحرمات ,
ومن زهد في الدنيا تهاون بالمصيبات ,
ومن ارتقب الموت سارع في الخيرات ..


علي بن أبي طالب - رضي الله عنه


5 
cαяαмєℓ

لَو تَأَمَّلْت فِي هَذِه الَلَّحْظَه ، وَتَخَيَّلت الْدُّنْيَا كُلُّهَا و اَمْتِدَاد الْبَشَر فِيْهَا فِي الْشَّرْق وَالْغَرْب !!
وَتَصَوَّرْت كَم مَعْصِيَه تَقَع الْأَن فِي الْدَقَيِقه وَالْثَّانِيَه مِن [ غِش و ظُلْم و كَذِب و شِركٍ و سَرِقَه و فَوَاحِش ]

لَأَدْرَكْت جَآْنِبَا مِن حِلم اللَّه تَعَآلى و صَبْرِه عَلَى عِبَادِه ..


د . سَلْمَآن الْعَوْدَه


6 
cαяαмєℓ

القلب السليم هو القلب الذي سلم من كل مرض يبعده عن الله
وسلم من كل شبهة تعارض خبره ، ومن كل شهوة تعارض أمره
ومن كل إراده تزاحم مراده ، ومن كل قاطع يقطع عن الله


إبن القيم


7 
cαяαмєℓ

يأسى المرء لمعركة يقضي فيها حياته؛ تنتهي دون نصر أو هزيمة.
ويأسى لمعركة تستغرق حياته, وتنتهي بهزيمته .
ويأسى لمعركة تنتهي بانتصاره على أخيه .
إن المعركة الصحيحة هي معركة الانتصار على النفس !


(وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ
الْمُفْلِحُونَ)

(الحشر: من الآية9
)


د: سلمآن العوده


8 
cαяαмєℓ

على قدر رغبة العبد في الدنيا ورضاه بها يكون تثاقله عن طاعة الله وطلب الآخرة .
ويكفي في الزهد في الدنيا قوله تعالى :

" أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ ثُمَّ جَاءَهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ " .



ابن القيم رحمه الله


9 
cαяαмєℓ

يقول الشيخ تركي الظفيري-يدرس دكتوراه بكندا-:

“رمضان حاجز نفسي بين المسلم وغير المسلم!
لم أستشعر هذا المعنى حقيقة الاستشعار إلا هنا: تصوم ومن حولك في المدرسة..
الشارع..السوق=يأكلون ويشربون ولم يتغير نظامهم البتة!
أما المسلم إذا قُدم له كوب قهوة قال: إني صائم
واحتاج الأمر وقتاً حتى تشرح لماذا وكيف نصوم؟
مهما حاول بعضنا الذوبان في الغرب،
يأتي رمضان ليقول أنت مختلف بإيمانك


10 
cαяαмєℓ

أحد السلف يمر على صبية صغار يلعبون،
وبينهم طفل صغير يبكي، فيظن الرجل أن هذا الطفل يبكي لأنه ليس له لعبة كما لهم لعب،
فقال له: يا بني أتريد أن أشتري لك لعبة؟
قال: ما لهذا أبكي يا قليل العقل، إنما أبكي لأن هؤلاء يفعلون غير ما خلقوا له،
أولم يسمعوا قول الله وهو يوبخ أهل النار:
((أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَـٰكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ))
فدهش الرجل
من إجابة هذا الطفل الصغير وقال له: يا بني إنك لذو لب لذو عقل،
وإن كنت صغيراً فعظني،
فقال له الطفل بيتاً واحداً:
فما الدنيا بباقية لحي *** وما حيٌ على الدنيا بباق



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.