العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية


1 
تقى القلوب




ما قولك أنتي يا حفيده فاطمة؟
فاطمة من استحيت إن يراها الناس وهي ميتة ؟
ميتــــــــــــــــه ميتــــــــــــــــه ميتــــــــــــــــه يالله
أين أنتي يا سيده نساء الجنة لترى الحال ألان؟
استحت إن يعرف الناس تفاصيل جسدها وهي ميتة المسالة ألان ليس جسد يتحرك ويتمختر لا والله إنما جثه هامدة ولكن انه الحياء .
إما نحن لا نخجل إن يراى الناس أجسادنا ونحن إحياء ؟؟
سمع الله عزوجل قول فاطمة رضي الله عنه وأرضاها وهمها وشده حياءها فتنزل جبريل عليه السلام ولكن ليس بوحي أو إيه ولكن والله نزل الأمر عظيم ولكن انزل لرسول الله وقال له اخبر فاطمة أنها سيده نساء الله الجنة يالله كل هذا من الحياء فحق لها حق لها والله ابنه خير خلق الله أين نحن من هذا اسئلكم بالله أين نحن؟؟؟؟؟؟؟
أين نحن من تلك التي أتت موسي تمشي على استحياء دعونا نبحر في القصة من البداية ونرى الدروس من رب العباد قال تعالى ( ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمه من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نسقى حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير)
أرينا عظمه الأخلاق والحياء لا نسقى حتى يصدر الرعاء ؟
الدرس الأول من الايه ما معنى هذا أي لدينا عزه وحياء ولا نزاحم الرجال على الماء.
الدرس الثاني وأبونا شيخ كبير ؟
درس هذا أعظم والله من ذاك خرجنا لحاجه وضرورة قصوى ولولا وجود هذا الأمر ما خرجناكم من مره خرجنا الأسواق بلا حاجه؟
اسأل الله الغفران اسأل الله الغفران اسأل الله الغفران اسأل الله الغفران
نكمل القصة قال تعالى (فجاته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك اجر ما سقيت لنا فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين )
اسالكم بالله هل تفكر أحداكم لما ذكر الحياء ولم يذكر غيره ؟
لان الله أحب بها هذا الصفة وذكرها الله بكتابه لتميزها بهذا الصفة الله عز وجل لم يذكر صلاتها ولا صومها ولا جمالها ولكن ذكر حياءها.
لننظر جزاء حياءها ماذا أعطاها الله ؟
لم يزوجها بأحسن الملوك وأحسن الرجال لا والله زوجها بكليم الله زوجها بمن قال الله له واصطنعتك لنفسي زوجها بموسى عليه السلام أي جزاء أعظم من هذا ؟
هل تملنا العزة والحياء بخاطبها مع موسي عليه السلام لم تضع مقدمات بالحوار كل المقدمات التي نضعها أصلحنا الله لو قدم شخص غريب لنا خدمه يالله إذا العبارات والثناء وأنت رجال لا كالرجال وليس مثلك احد أنت وأنت وأنت إلى إن نصل إلى النهاية المعروفة .
هي لم تضع مقدمات قالت أبي يدعوك ليجزك فقط انتهت الرسالة والحوار وهل علمنا كيف كانت تمشي لم تمشي إمام موسي ولكن كانت تقذف بالحجار إمامه حتى يعلم الطريق أي عز هذا أي حياء هذا الله
اسأل الله العفو من حالنا وقله الحياء التي نعيشها بحياتنا أين نحن من قول الحبيب روحي وقلبي له الفداء ( الحياء لا يأتي إلا بخير) والله لو وجد الحياء لدينا لما كانت تلك القصص الماسوايه
فاليكي حبيبتي اياكي إن تخلعي عنك جلباب الحياء إياك ثم إياك والله إني لنفسي ناصحه قبلك إياك ثم إياك دعي منك دعاه الرذيلة والتحرير المزعوم لابد المراه من تصبح وتصبح وتصبح كل هذا على حسب دينها وحياءها والله والله ثم الله إني افتقد حيائي افتقده وبشده والحياء ليس مقتصر على الفتاه ولو عرفت به ولكن الرجال نصيب به فاسأل الله إن نكون ممن يملى الحياء قلبه من الله قبل الناس اللهم أمين اللهم أمين اللهم أمين اللهم اغفرلى ولوالدي والجميع المسلمين والمسلمات الإحياء منهم والأموات اللهم زدني حياء منك ومن خلقك اللهم أمين اللهم أمين اللهم أمين
اللهم اجعل قارئ رسالتي ممن قلت فيهم :(ياجبريل إني أحب فلان فأحبوه)




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.