العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الإخبارية > أخبار العالم World News

أخبار العالم World News آخر الأخبار العربية والعالمية على مدار اليوم وقراءة يومية لأشهر المجلات والصحف


1 
funky_1414

رأى حائز جائزة نوبل للاقتصاد الأمريكي جوزيف ستيغلز، أن فيروس كورونا المستجد، أظهر أن الاقتصاد العالمي ينشط دون دعامة احتياطية، ودعا إلى اعتماد وسيلة أفضل من إجمالي الناتج الداخلي لقياس الأوضاع الاقتصادية في بلد ما، خلال حديث أجرته معه وكالة «فرانس برس».

اليوم تطغى على خطاب السياسيين فكرة تحريك الاقتصاد بشكل مراع للبيئة، فما التدابير الواجب اعتمادها للتوجه نحو اقتصاد أكثر استدامة؟

– عليهم التفكير في نوع الاقتصاد الذي نرغب فيه بعد تفشي هذه الجائحة، وعلينا ألاّ نكتفي بالعودة إلى النقطة التي كنا فيها قبل تفشي الفيروس. كنا نعلم حينها كما نعلم اليوم أن هذا التوازن كان ينطوي على انعدام كبير للمساواة.

بالتالي ما علينا القيام به هو توجيه الاقتصاد إلى منحى يعكس مصادر القلق هذه، وإجمالي الناتج الداخلي ليس المقياس الصائب فهو لا يأخذ في الاعتبار عدم المساواة وقلة المرونة وغياب الاستدامة.

والمؤشر الأهم هو آثار انبعاث غازات الدفيئة. ليس فقط ثاني أكسيد الكربون وإنما أيضاً غاز الميثان. لكل عنصر أبعاد مختلفة مثل مدة نشاطه وقوته.

وفي السنوات الماضية اطلعنا أكثر على المظاهر المختلفة للتقلبات المناخية مثلاً حول الطريقة التي ستؤثر في الأحوال الجوية المتطرفة. ما تعلمناه هو أن التقلبات المناخية معقدة للغاية.

يبقى إجمالي الناتج الداخلي المؤشر الرئيسي لتقييم نجاح أي سياسة. هل أن التوجه نحو نموذج جديد للنمو يتأثر بالأدوات التي نستخدمها لقياسه؟

– أعتقد أن المؤشرات مهمة لسببين. ففي تقريرنا الجديد لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، أشرنا إلى أنه لو كان في حوزتنا أدوات قياس أفضل لكنا كونا فكرة أفضل للأضرار التي كانت لتسببها أزمة عام 2008.

وبصورة أكثر شمولية علينا أن نعمل لإيجاد مقياس أفضل لمعرفة صحة الاقتصاد لاكتشاف إلى أي درجة سياسات النهوض التي نطبقها تحسن فعلياً مجتمعاتنا.

وتركيزنا على إجمالي الناتج الداخلي لم يسمح لنا بالتحقق من أن المجتمع الذي كوناه ليس متيناً. ولم يسمح لنا بقياس قوة اقتصادنا.

ولتبسيط الأمور هناك فرق كبير بين أن يكون لسيارة عجلة احتياط أم لا. لكن بالطريقة التي نقيس بها إجمالي الناتج الداخلي سيارة دون عجلة احتياط أكثر فاعلية من سيارة مزودة بواحدة لأنها أقل كلفة.

لقد أسسنا لاقتصاد دون عجلة احتياط ودون أسرة إضافية في المستشفيات، ولم نكن مستعدين للجائحة، ولم نتخذ خطوات كافية كانت لتسمح لنا بمواجهة فيروس كورونا المستجد. هل أنتم واثقون من جدوى تحريك الاقتصاد بشكل مراع للبيئة؟

– أعلق آمالاً كبيرة على ذلك خصوصاً في أوروبا. لكن علينا مواصلة العمل. قطع العالم تعهدا بالتوصل إلى حيادية الكربون بحلول عام 2050. أعتقد أنه هدف قابل للتحقيق. إنها مرحلة إيجابية جداً، لكن هذا الطموح غير كاف يجب أن نبدأ بإنفاق المال. وبالطبع يحثنا وباء «كوفيد- 19» على البدء بإنفاق هذه الأموال

المصدر



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.