العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > تفسير الأحلام والرؤى

تفسير الأحلام والرؤى منتدى تفسير الاحلام لإبن سيرين، ابن شاهين، النابلسى، ميلر، الظاهرى، الإحسانى


1 
Salah Hamouda



أحلام الكابوس تحدث أكثر ما تحدث لفئتين اثنتين:

وهو أكثر الأحلام خوفاً ورعباً، إذ يبدو الحالم وكأن شيئاً أثقل من الجبال قد جثم على صدره ويكاد أن يموت منه أو يختنق، لا يستطيع الفرار منه، بل لا يقوى معه على شئ من الحراك البتة، وأشد من هذا أنه ربما يعجز عن الصراخ أو الاستغاثة. الأولى: أولئك الذين تعرضوا فى حياتهم إلى صدمات شديدة.

الثانية: الذين تعرضوا لمسببات مرضية لها تأثير على الدماغ بصورة أو بأخرى، كتناول بعض العقاقير.

ولقد قام كثيرون من علماء النفس وآخرون من غيرهم بمحاولات تفسيرية لأحلام الكابوس، وتباينت نظرياتهم فى هذا الصدد!

1-ذهب أصحاب مدرسة فرويد إلى أن أحلام الكابوس تعبير عن صراع عقلي داخلي عنيف حول رغبة جنسية مكبوتة، يمكن أن تحرك عن طريق مثيرات مرعبة.. ولكنه من العسير جداً إثبات توفر العنصر الجنسى فى أحلام الكابوس، ولو كان الجنس هو المحرك لها لكانت أكثر وقوعاً مما هى عليه فى الواقع، ولما كان هناك داع لظهور مثل هذه الأحلام بعد تجارب مخيفة من طبيعتها الزهد فى الدوافع الجنسية.

2-وهناك نظرية ترى أن حلم الكابوس تعبير عن تجارب من الخوف، كالخوف من الظلام والسقوط من الأماكن المرتفعة والحرائق والزلازل والفيضانات ونحو ذلك.

3-ونظرية ثالثة أخرى ترى أن أحلام الكابوس ما هى إلا تعبير عن حالة من الخوف البدائي فى حياة الإنسان.

4-ورابعة ترد هذا النوع من الأحلام إلى أصول من مشاعر الغيظ والغضب، فقد يقتضي كبت هذه المشاعر أثناء اليقظة لظروف معينة، فتنفجر هذه أثناء الليل وتتحول إلى صور كابوس تهدد الحالم بالموت والفناء.

ونظريات أخرى لا تقل عما ذكرنا فى الحدس والإصلاح والظن المجرد!! ولا ينبغى لمؤمن أن يضيع وقته فى علم لا يقوم على أدلة علمية، نقلية كانت أو تجريبية.

ولا تخرج أحلام الكابوس عن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الرؤيا ثلاث"

منها أهاويل من الشيطان ليحزن بها بن آدم"

ولا عما ثبت فى صحيح مسلم من حديث جابر، قال: "جاء أعرابي إلى النبى صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، رأيت فى المنام كأن رأسي ضرب فتدحرج، فاشتدت على أثره".

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تحدث الناس بتلعُب الشيطان بك فى منامك".

قال جابر: سمعت النبى صلى الله عليه وسلم بعد يخطب، فقال: "لا يحدثن أحدكم بتلعب الشيطان به فى منامه"

فكما أن الشيطان يكيد للإنسان فى اليقظة بالتزيين والوسوسة، يكيد له فى منامه بأحلام الكابوس كذلك ليفزعه ويحزنه، وكيد الشيطان كان ضعيفاً، فلا يحسن بالمسلم أن يخاف من كابوس، لا سيما إذا قام بالآداب الشرعية المتعلقة بالأحلام المكروهة، فتعوذ بالله من شرها، ومن شر الشيطان، وتفل عن يساره ثلاثاً، ولم يحدث بها أحداً من الناس، فقد وعد الله تعالى من فعل ذلك عدم الضرر.




آداب الرؤيا المكروهة

روى الشيخان، عن أبى سلمة قال: لقد كنت أرى الرؤيا فتمرضني حتى سمعت أبا قتادة يقول: وأنا كنت أرى الرؤيا تمرضنى حتى سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقول: "الرؤيا الحسنة من الله، فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدث بها إلا من يحب، وإذا رأى ما يكره فليتعوذ بالله من شرها، ومن شر الشيطان، وليتفل ثلاثاً، ولا يحدث بها أحداً، فإنها لن تضره".

وروى مسلم من حديث جابر، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا رأى أحدكم الرؤيا يكرهها فليبصق عن يساره ثلاثاً، وليستعذ بالله من الشيطان ثلاثاً، وليتحول عن جنبه الذى كان عليه".

وقد تقدم حديث أبى هريرة فى صحيح مسلم: "إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب" وفيه: "فإن رأى أحدكم ما يكره فليقم فليصل، ولا يحدث بها الناس".

آداب الرؤيا المكروهة سبعة آداب:

1-الاستعاذة بالله من شرها، وهى مشروعة عند كل أمر يكرهه المؤمن.

2-الاستعاذة من الشيطان ثلاثاً، لأنها منه، وأنه يخيل بها لقصد تحزين الآدمي والتهويل عليه كما تقدم.

3-التفل عن اليسار، طرداً للشيطان الذى حضر الرؤيا المكروهة وتحقيراً واستقذاراً، وخصت به اليسار، لأنها محل الأقذار ونحوها، والتثليث للتأكيد.

4-التحول عن الجنب الذى كان عليه، ولعل هذا للتفاؤل بتحول تلك الحال التى كان عليها والله أعلم.

5-الصلاة، لما فيها من التوجه إلى الله واللجوء إليه، ولأن فى التحرم بها عصمة من الأسواء، وبها تكمل الرغبة، ويصح الطلب، لقرب المصلى من ربه عند سجوده.

6-ألا يحدث بها أحداً.



7-ولا يفسرها لنفسه لأن الرؤيا تقع على ما تعبر به، ولكي لا تحدث تأثيراً فى النفوس.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.