العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > الأمومة والطفولة

الأمومة والطفولة منتدى العناية بالطفل وتربية الأطفال، أزياء أطفال 2019، تغذية الطفل، صحة الطفل

الطفل الخطير ،أطفال يصعب التعامل

كاتب الموضوع: بنوتة وحبوبة، في قسم: الأمومة والطفولة


1 
بنوتة وحبوبة

نريد أن نراجع أنفسنا ونستحضر النية في العلاج، حيث أن التعرف على سبب الداء أول خطوة لوصف الدواء.
عزيزي المربي: إن الطفل لا يلجأ في العادة إلى التفوه بمثل هذه الكلمات، وبذلك الأسلوب، إلا عندما يكون هناك ما يسبب له الضيق، ومن هذه الدوافع:



1.حب الاهتمام:

قد يكون ذلك السلوك البذيء ناتجًا عن رغبة الطفل في جذب الاهتمام، حيث أن كثيرًا من الآباء يهملون أبناءهم، ولا أعني بإهمالهم الإهمال في المأكل أو المشرب أو الملبس، فإن الآباء جلهم لا يهملون هذا الجانب، بل يبذلون من أجله الوقت والجهد، إنما أعني الإهمال المعنوي والعاطفي وليس الإهمال المادي.
الإهمال الذي يجعل الأب لا يسأل على طفله، ولا يلقي عليه السلام ولا يتابعه في مدرسته، والإهمال الذي يجعل الوالد لا يجلس مع ولده ساعة في البيت يحدثه ويستمع إليه، ويتحاور معه ويصغي إليه، ويستشيره ويقترح عليه، ويعرف أفكاره وهواياته ومهاراته، هذا النوع من الإهمال قد يكون سببًا في السلوك المتبجح.



2.تجاهل واقعه:

ماذا تظن أن يكون رد فعل أطفالك الصغار إذا قلت لهم في يوم من أيام الأجازة أن يخلدوا إلى النوم مبكرًا..
هل تظن أن يخضع هؤلاء الأطفال ويقدموا لك الولاء والطاعة، فإنك بهذا المطلب المتجاهل للظرف الحالي (يوم الأجازة)، تفتح أمامهم الباب نحو الاعتراض الذي قد يصدر بأسلوب متبجح، نتيجة للثورة العارمة التي تعتمل في صدورهم.
ولذلك صدق المثل الذي يقول: "إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع".
فمن الأمر الطبيعي والبديهي للغاية أن يرفض الأبناء طاعة آبائهم عندما يطلبون منهم أشياء مستحيلة المنال وصعبة التطبيق.



3.التدليل الزائد:

بالتأكيد التدليل من الأسباب الرئيسية للسلوك المتبجح، لأن الطفل اعتاد على أن يحصل على كل ما يريد بعد النواح، فأصبح الفضل بالنسبة لديه حقًا، وأصبح الحق بالنسبة إليه أمرًا لا بد من تنفيذه.



كيف السبيل؟

إليك عزيزي المربي مجموعة من الوسائل العملية التي تساعدك على التعامل مع السلوك المتبجح لطفلك:
1.كن قدوة حسنة..
فلا يصح أبدًا أن تسعى لتقويم خلق طفلك وأنت لا تستطيع أن تضبط نفسك عن الأخلاق البذيئة والألفاظ السيئة.
2. لا تنظر إلى الأمر بشكل شخصي، إن الانفجار في وجه طفلك لن يصلح من سلوكه، بل إنه يمثل شكلًا آخر من أشكال السلوك التي لا ترغب بالقطع في أن ينقلها ابنك عنك.
3. لا تبادر بتعنيفه، فكلاكما بحاجة إلى الهدوء، يمكنك إن لزم الأمر أن تغادر الغرفة وتعود إليها ثانية، ليكن رد فعلك هادئًا، حيث إن رد الفعل الهادئ يكون أكثر فاعلية بدرجة كبيرة.
4.لا تتعامل مع طفلك برد الفعل والغضب الشديد(فعند الغضب يثور انفعال لا إرادي، يهيّج الأعصاب ويحرّك العواطف، ويعطّل التفكير، ويفقِد الاتزان، ويزيدُ في عمل القلب، ويرفعُ ضغط الدم، ويزداد تدفقه على الدماغ، وتضطرب الأعضاء ويظهر ذلك بجلاء على ملامح الإنسان، فيتغير لونه وترتعد فرائسه، وترتجف أطرافه، ويخرج عن اعتداله، وتقبح صورته، ويخرج عن طوقه فاٍن لم يكبح جماح نفسه.. تفلّت لسانه فنطق بما يشين من الشتم والفحش، وامتدت يده لتسبقه إلى الضرب والعنف) [كيف تكون أحسن مربي في العالم؟، محمد سعيد مرسي، ص(312)].



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.