العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الإخبارية > أخبار العالم World News

أخبار العالم World News آخر الأخبار العربية والعالمية على مدار اليوم وقراءة يومية لأشهر المجلات والصحف

أنصار برلسكونى يخفضون مطالبهم فى الأزمة التى تشهدها إيطاليا

كاتب الموضوع: alromancy ahmed، في قسم: أخبار العالم World News


1 
alromancy ahmed

من المتوقع أن يلتقى أنصار رئيس الوزراء الأسبق سيلفيوبرلسكونى مع الرئيس الإيطالى اليوم الاثنين، فى محاولة لايجاد مخرج لزعيمهم بعد أن قضت المحكمة العليا فى البلاد الأسبوع الماضى، بأن برلسكونى يجب أن يقضى عقوبة السجن لمدة سنة واحدة بتهمة الاحتيال الضريبى.

إلا إنه من غير المتوقع أن يضغطوا على الرئيس جورجيونابوليتانومن أجل العفو عن برلسكونى 76 عاما، كما كان يطالب نشطاء ينتمون للحزب فى وقت سابق.

يذكر أن حزب شعب الحرية الذى يتزعمه برلسكونى والذى ينتمى ليمين الوسط يعد جزءا رئيسيا من الائتلاف الحاكم فى البلاد.

وهدد الحكم الذى صدر فى الأول من أغسطس بتقويض الائتلاف الحاكم فى إيطاليا، لكن برلسكونى حال دون حدوث ذلك أمس الأحد، معلنا أنه ما زال يؤيد حكومة رئيس الوزراء إنريكوليتا.

ويتوقع أن يبحث ريناتوشيفانى وريناتوبرونيتا وهما برلمانيان بارزان فى حزب برلسكونى، مع نابوليتانوالكيفية التى يمكن لبرلسكونى من خلالها الاحتفاظ بـ "قدر من الحرية السياسية" بالرغم من العقوبات التى تلوح فى الأفق.

ويواجه رئيس الوزراء الأسبق فرض الإقامة الجبرية عليه فى خريف هذا العام كما يحتمل أن يفقد مقعده فى مجلس الشيوخ.

ورحب ليتا ببيان برلسكونى وإصراره على ضرورة ان تواصل الحكومة الإصلاحات الاقتصادية، لكنه قال إنه يريد أن يرى حقائق على أرض الواقع، بمعنى، الحصول على دعم من نواب حزب شعب الحرية من أجل إجراء تغييرات فى القوانين التى لم يتم بعد تمريرها.

وعقب حكم المحكمة، طالب نواب ووزراء غاضبون من حزب شعب الحرية بالعفو عن برلسكونى وهددوا بالاستقالة.

كما تظاهر الآلاف من أنصاره خارج قصره يوم أمس الأحد، واصفين قطب الإعلام الملياردير بأنه "شهيد الحرية"، ومطالبين بوضع حد لما وصفوه بالقضايا القانونية ذات الدوافع السياسية.

وأيد قرار المحكمة العليا حكما بالسجن لمدة عام واحد ضد برلسكونى بتهمة تقديم أوراق محاسبية مزورة عن أنشطة شركته الإعلامية "ميدياسات" بالخارج. وبسبب كبر سنه، فإن برلسكونى سيؤدى العقوبة إما من خلال خضوعه للإقامة الجبرية أوالقيام بخدمة المجتمع.

وتشهد إيطاليا، ثالث أكبر اقتصاد فى منطقة اليورو، عملية ركود اقتصادى طويلة، مما أدى إلى تطبيق الحكومة تدابير تقشف لا تحظى بشعبية.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.