العودة   منتديات المصطبة > الأقسام التعليمية > أبحاث علمية وثقافية

أبحاث علمية وثقافية مواضيع ثقافية، تحميل ابحاث علمية جاهزة، كتب الكترونية pdf، مشاريع تخرج 2019

بحث عن تل أبيب ، بحث علمى كامل جاهز عن تل أبيب

كاتب الموضوع: Salah Hamouda، في قسم: أبحاث علمية وثقافية


1 
Salah Hamouda

تل أبيب



تل أبيب أو حسب تسميتها الرسمية منذ أكتوبر 1949 تل أبيب يافا (بالعبرية: תֵּל אָבִיב-יָפוֹ) هي مدينة إسرائيلية تقع على الساحل المطل على البحر الأبيض المتوسط. عدد سكانها 376700 نسمة، ومساحتها تقارب 50.5 كم2. أحيانا ما يشار إلى المدينة بالعربية باسم "تل الربيع" كترجمة للاسم العبري الذي أطلق عليها في 1910 بعد تأسيسها بسنة.
في أكتوبر (تشرين الأول) 1949، قررت الحكومة الإسرائيلية دمج مدينتي تل أبيب ويافا من ناحية الإدارة المحلية. تل أبيب هي مركز المحافظة الإدارية التي تضم أيضا كل من رمات جان، جفعاتايم، بني براك، حولون، بات يام وأي بلد مجاور لها. محافظة تل أبيب هي الأكثر كثافة في إسرائيل. تل أبيب هي المدينة الرئيسية في مجمع المدن الذي أطلق عليه اسم "غوش دان" والذي يضم أغلبية المدن الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط جنوبي رعنانا وشمالي ريشون لتسيون.


عدد سكان مدينة تل أبيب (بما في ذلك سكان يافا) هو 376700 نسمة (سبتمبر 2005)، والكثافة السكانية 7445 لكل كم2. 96.1 % من السكان يهود، 3.0 % عرب مسلمين، 0.9 % عرب مسيحيين. استناداً للإحصائيات، يوجد حوالي 50000 عامل أجنبي غير مسجل يعيش في تل أبيب.
تل أبيب هي المركز التجاري والثقافي لدولة إسرائيل منذ إقاماتها. رغم أن مؤسسات الدولة الرئيسية، أي البرلمان، مقر الحكومة وغيرها، موجودة في مدينة القدس، تضم تل أبيب مقرات التحرير للصحف الرئيسية، مراكز البنوك والشركات الكبرى، السوق المالي الإسرائيلي، وغيرها من مراكز المؤسسات غير الحكومية. الوزارة الوحيدة الموجود مقرها في تل أبيب (وليس في القدس) هي وزارة الدفاع الإسرائيلية.
أغلبية السفارات الأجنبية توجد في تل أبيب (بعضها موجودة في رمات جان وهرتسليا وكذلك في مفاسيرت تسيون). هذا بشأن الجدل حول السيادة على مدينة القدس وعدم الاعتراف الدولي بها كعاصمة لإسرائيل.
في وسائل الإعلام العربية كثيرا ما يستعمل اسم تل أبيب كاسم بديل لإسرائيل، كأنها كانت عاصمة لإسرائيل. في إسرائيل نفسها تعتبر تل أبيب رمزا للمجتمع العلماني غير التقليدي، ويستخدم أحيانا تعبير "دولة تل أبيب" انتقادا للفرق بين مركز البلاد وضواحيها من الناحية الاقتصادية والثقافية، وعلى سبيل المثال، قال رئيس بلدية حيفا في مقابلة صحافية إن "تطوير 'دولة تل أبيب' السريع يمثل تهديدا على وجود دولة إسرائيل حيث أنه يقيد القضاء على باقي أجزاء الدولة" [1].
وجدير بالذكر انه يوجد اسم مطابق لهذا الاسم "تل الربيع" وهو أشهر متنزه في محافظة طولكرم.

تأريخ تل أبيب



تأسست تل أبيب عام 1909 من قبل بعض اليهود الصهيونيين الذين هاجروا من شرقي أوروبا إلى مدينة يافا لتي خضعت في ذلك الحين للدولة العثمانية. وفي المرحلة الأولى تأسست حارة واحدة كان اسمها "أحوزات بايت" على التلال شمالي يافا، وسمي الشارع الرئيسي لها باسم مؤسس الحركة الصهيونية, أي "شارع هيرتسل" (اليوم في المنطقة الجنوبية للمدينة). في 1910 قرر المؤسسون توسيع الحارة وجعلها مدينة, واختاروا اسم "تل أبيب" (أي "تل الربيع"), نسبة إلى ما كان عنوان الترجمة العبرية الأولى لكتاب هيرتسل Altneuland ("بلاد جديدة قديمة" - رواية أوتوبية وصف فيها طريقة إقامة دولة يهودية مثالية في فلسطين). كان المترجم ناحوم سوكولوف ويمكن أنه أخذ الاسم من سفر حزقيال الذي يذكر مكانا بهذا الاسم: "فجئت إلى المسبيين عند تل ابيب الساكنين عند نهر خابور وحيث سكنوا هناك سكنت سبعة أيام" (حزقيال 3:15).
عند اندلاع الحرب العالمية الأولى عام 1914 كانت في تل أبيب 140 مبنى. في ذلك العام قررت السلطات العثمانية إخلاء المدينة من سكانها مع إخلاء السكان اليهود من يافا. ولم يعودوا سكان تل أبيب إليها إلا بعد احتلالها من قبل القوات البريطانية التي قدمت من مصر عام 1917. وبعد إعلان الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1922 صارت تل أبيب أهم المراكز اليهودية في البلاد.
في 1933 تولى الحزب الـنازي السلطة في ألمانيا وقام باضطهاد اليهود الألمان حيث لجأ الكثير منهم إلى فلسطين وخصوصا إلى مدينة تل أبيب. كان معظم هؤلاء اليهود من سكان المدن الكبيرة في ألمانيا فعملوا إلى توسيع تل أبيب وجعلها مدينة عصرية ومركزا تجاريا.

عمارة مبنية ب"الأسلوب الدولي" في شارع "فروغ" بمركز تل أبيب. تم بناؤها في 1936 على يد المهندس يهودا ليولكامن أهم التأثيرات الألمانية على تل أبيب هو البناء ب"الأسلوب الدولي" أي الأسلوب المعماري الذي تطور في مدرسة "باوهاوس" الألمانية في عشرينات القرن ال20. في الثلاثينات أخذ معماريون يهود من خريجي هذه المدرسة ومدارس معمارية أخرى في ألمانيا وفرنسا يبنون بهذا الأسلوب في مركز تل أبيب حيث يبلغ اليوم عدد المباني من هذا الأسلوب 4000 مبنى تقريبا وهي منتشرة في الحارات القريبة من شاطئ البحر ما بين شارع اللنبي جنوبا ونهر العوجا (اليركون) شمالا. أطلق على هذه المنطقة اسم "المدينة البيضاء" نسبة إلى اللون الفاتح الذي يميز هذه المباني. في 2004 أعلنت منظمة يونسكو "المدينة البيضاء" في تل أبيب موقع تراث عالمي.
في 1936 بدأت إقامة ميناء تل أبيب، بسبب إضراب العمال العرب في ميناء يافا، باستعانة خبراء وعمال من يهود اليونان الذين عملوا في ميناء سالونيك. تم افتتاح الميناء في فبراير 1938، أما في الحرب العالمية الثانية فصادرته سلطات الانتداب البريطاني لصالح الجيش البريطاني. في حرب 1948 كان هذا الميناء البوابة الرئيسية لاستيراد المؤونات والعتاد للقوات المسلحة اليهودية والمدنيين اليهود. انتهى استخدام الميناء في خمسينات القرن ال20 عندما قررت الحكومة الإسرائيلية إقامة ميناء أكبر في إسدود (أشدود). في تسعينات القرن ال20 أصبحت منطقة الميناء المغلق مركزا لتسلية.

شارع هرتسل في الأربعيناتفي 14 مايو (أيار) 1948 تم إعلان دولة إسرائيل في حفل أقيم في ما كان متحف تل أبيب للفن آنذاك (اليوم: متحف الاستقلال في شارع روتشيلد، أما متحف تل أبيب للفن فانتقل إلى شارع شاؤول هاميلخ). انعقدت الجلسات الأولى للبرلمان الإسرائيلي، من شهر ديسمبر (كانون الأول) 1948 ولمدة عام واحد، في شارع هاربرت ساموئيل بتل أبيب، في ما يسمى اليوم "برج الأوبرا".
قبل تأسيس دولة إسرائيل وقعت بضع قرى عربية شمالي تل أبيب، من بينهم الشيخ مونس، المسعودية (صميل) وسلمة. في 1948 نزح سكان هذه القرى عنها عندما تكثف القتال بين القوات اليهودية والعربية في المنطقة وزادت خشية سكانها من هجوم القوات اليهودية عليها. بعد الحرب ضمت الحكومة الإسرائيلية أراضي تلك القرى إلى تل أبيب فتوسعت المدينة شمالا.
في 1956 أقيمت جامعة تل أبيب في حارة أبو كبير المجاورة ليافا. في 1964 انتقلت الجامعة إلى الحرم الجامعي الراهن في حارة رامات أفيف على ضفة نهر العوجا الشمالية، والتي تم بناؤها مكان قرية الشيخ مونس المهجورة عام 1948. في 2003 بلغ عدد الطلاب فيها 27000 طالب.

جامعة تل أبيب (مبنى متحف المهاجر اليهودية)

معالم المدينة
"المدينة البيضاء" - أحد الأجزاء الأولى من المدينة توجد فيه مبان كثيرة مبنية بطريقة "باوهاوس". أعلنتها منظمة أونيسكو موقعا من التراث العالمي.
متحف تل أبيب للفن
مكتبة "بيت أريئيلا" وأرشيف الصحف العبرية
مركز الفنون المسرحية - يضم مسرح "هاكامري"، الأوبرا الإسرائيلية وغيرها.
المسرح الوطني "هابيماه"
مسرح "بيت ليسن"
متحف "إيرتس يسرائيل" الأثري
مركز سوزان دلال للرقص وفنون أخرى في حارة "نيفيه تسيدك"
ساحة يتسحاق رابين (ساحة "مالخيه يسرائيل" أي "ملوك إسرائيل" سابقا)
منتزه هايركون (أي منتزه نهر العوجا)
منتزه شاطئ البحر ("هاطاييلت")
متحف المهاجر اليهودية ("بيت هاتفوتسوت" داخل جامعة تل أبيب)
متحف الاستقلال (في المبنى الذي تم فيه إعلان الدولة)
"بيت بن غوريون" - متحف تأريخي أقيم في ما كان المنزل الشخصي لرئيس الوزراء الإسرائيلي الأول.
"بيت سوكولوف" (دار مجلس الصحفيين الإسرائيليين)
البورصة الإسرائيلية (في شارع آحاد هعام)
مركز حزب العمل الإسرائيلي
مركز حزب الليكود ("دار جابوتينسكي")
التلفزيون التربوي الإسرائيلي
برج شالوم - مركز تجاري
أبراج عازريئيلي - مركز تجاري
برج الأوبرا - مركز تجاري (انتقلت الأوبرا الإسرائيلية منه إلى مركز الفنون المسرحية)
ديزينغوف سينتر - مجمع تجاري كبير في مركز المدينة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.