العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الإخبارية > أخبار مصر Egypt News

أخبار مصر Egypt News آخر اخبار مصر اليوم على مدار 24 ساعة، اخبار عاجلة من الصحف والجرائد المصرية


1 
5Lik Fe 7aLk

"ياسمين" الناجية من "أتوبيس الموت" فى المنيا فقدت صديقة عمرى.. وشاهدت جثث زميلاتى طافية على مياه السيول(صور) s1220103111830.jpg
ياسمين
"لم تفارق عينيها الدموع حزناً على صديقة عمرها التى فقدتها"، بهذه الكلمات بدأت والدة ياسمين أنور الناجية الوحيدة ممن جرفتهم مياه السيول فى حادث المنيا مساء أمس.

وقالت الأم: "لم نصدق أنفسنا عندما تلقينا تليفونا ظهر اليوم يبلغنا بالعثور على ياسمين ضمن الناجين، ولكن الشىء الذى أحزننا عندما علمنا بموت صديقة عمرها منار جمال".

أما ياسمين، التى بدت مستسلمة للحزن، حاولنا أن نتجاذب معها أطراف الحديث، إلا أنها رفضت فى البداية أن تتكلم ولكن بمساعدة والدتها، بدأت تتذكر تفاصيل الحادث قائلة: "كنا نجلس أنا وصديقة عمرى منار نشاهد صورنا فى الأماكن التى زرناها فى المنيا، وفجأة حدثت رجة فى الأتوبيس وكأنه ارتطم بشىء، ولكن اكتشفنا بعد ذلك أن الأتوبيس سقط فى حفرة بسبب مياه السيول ثم وجدنا المياه تندفع بقوة فى الأتوبيس مما أدى انقلابه، ثم قمت أنا ومنار بالقفز من الشباك الذى تحطم بسبب اندفاع المياه".

وتابعة ياسمين حديثها قائلة: "عندما وجدنا المياه عميقة وتكاد تغطينا احتضنا بعضنا بشدة، ولكن قوة المياه جرفتنا فذهبت كل منا إلى جانب، فأخذنا نصرخ جميعا أنا وزميلاتى حتى ينقذنا أحد، ولكن دون جدوى".

وأوضحت ياسمين أنها تجيد السباحة، ولكنها كانت ترتطم طوال الوقت بصخور واستمر هذا الوضع لأكثر من ساعة حتى وجدت صخرة عالية، والتى كانت طوق النجاة فأمسكت بها، والمياه تحاول أن توقعنى ثانية، وبدأ البرد يطاردنى حتى شعرت وكأننى تجمدت وبعدها زادت المياه حتى قامت بتغطيتى تماما فشربت مياه كثيرة، ولكن بدأ منسوب المياه ينخفض وهدأت الدنيا من حولى وأنا على الصخرة طوال الليل.

وأضافت ياسمين، بمجرد ظهور أول ضوء للصباح فوجئت بجثث طافية من حولى، وبدأت أنادى على منار ولكنها لم ترد، وعندما شاهدت جثتها أردت أن ألقى بنفسى من فوق الصخرة إلى المياه.

وقالت ياسمين: "مع جفاف المياه بدأت أسمع أصوات سيارات وعندما سرت تجاهها وجدت رجلين، وعندما سألانى من أنا فأخبرتهما بما جرى ولكنهما لم يصدقا فى البداية ولكن الدماء التى تسيل من كل أنحاء جسدى كانت أكبر دليل، فقام أحدهما بجلب ملابس لى وأجلسانى فى غرفة خاصة بهما، وطلبا منى رقم تليفون منزلى، وطلبا أهلى الذين جاءوا لأخذى"، وأضافت ياسمين: "أتمنى أن التقى بـ "كامل بشرى" الرجل القبطى الذى أنقذ حياتى لأشكره".

أما والد ياسمين الحاج أنور إمام، فقال إنه يحمد الله أولا وأخيرا على أنه ساعد ابنته على النجاة، والبقاء لله لكل من فقد ابنه أو ابنته فى هذا الحادث الأليم.

"ياسمين" الناجية من "أتوبيس الموت" فى المنيا فقدت صديقة عمرى.. وشاهدت جثث زميلاتى طافية على مياه السيول(صور) 2.jpg
ياسمين فى حالة انهيار تام تتذكر صديقتها

"ياسمين" الناجية من "أتوبيس الموت" فى المنيا فقدت صديقة عمرى.. وشاهدت جثث زميلاتى طافية على مياه السيول(صور) 3.jpg
الحزن فى عيون والدتها

"ياسمين" الناجية من "أتوبيس الموت" فى المنيا فقدت صديقة عمرى.. وشاهدت جثث زميلاتى طافية على مياه السيول(صور) 4.jpg
صديقتها رحاب كانت معها فى الحادث

"ياسمين" الناجية من "أتوبيس الموت" فى المنيا فقدت صديقة عمرى.. وشاهدت جثث زميلاتى طافية على مياه السيول(صور) 5.jpg
رحاب تواسيها

"ياسمين" الناجية من "أتوبيس الموت" فى المنيا فقدت صديقة عمرى.. وشاهدت جثث زميلاتى طافية على مياه السيول(صور) 6.jpg
صورتها مع منار

2 
мσĦąмέđ

لاحول ولا قوه الا بالله

الله يرحمها ويرحمنا كلنا

تسلم ايديك

3 
5Lik Fe 7aLk

البطل المجهول فى حادث المنيا اسمه عم أحمد



فلوكة عم أحمد ساهمت فى إنقاذ الضحايا

"لا أصدق أننى على قيد الحياة"، هكذا قالت مريم مجدى شحاتة، ابنة الـ 19 عاماً، إحدى الناجيات من أتوبيس الموت الذى سقط أمس الأحد فى ترعة الإبراهيمة بمركز مغاغة بمحافظة المنيا.

عقب لحظات من الصمت والبكاء حزناً على موت صديقتها، واصلت مريم حديثها من على فراشها فى مستشفى مغاغة المركزى، قائلة "فتحة التهوية بسقف الأتوبيس التى كنت أنظر إليها بين الحين والآخر بمجرد أن جلست على مقعدى بحثاً عن نسمة هواء، لم أكن أعلم أنها ستكون المخرج الذى سيضع اسمى فى كشوف الأحياء، لا أدرى كيف وقع الحادث ولا كيف سقط الأتوبيس فى الترعة، كنت مشغولة بمراجعة بعض المحاضرات مع صديقتى سارة التى سأفتقدها إلى الأبد، كنا فى طريقنا إلى الجامعة فى بنى سويف، لأن معظم البنات لا يفضلن الذهاب إلى الجامعة فى القطار الذى يتأخر ساعات طويلة، بخلاف المضايقات التى نتعرض لها كثيراً".

مريم قالت كان هناك العديد من الأيدى الممتدة، لا أعرف أيها ستجذبنى إلى أعلى، أو ستدفعنى إلى الأسفل، ربما شاء حظى أن أكون أفضل من سارة لأجد يداً تنتشلنى إلى أعلى، وتضعنى فى قارب خشبى صغير نقلنى إلى البر، وعلى السرير المجاور لمريم كانت ترقد نهى عياد صليب (29 عاماً)، التى قالت "آخر شىء شاهدته قبل أن أفيق لأجد نفسى فى المستشفى، هو هذه الفلوكة الخضراء، تفاصيل اللحظات الأخيرة لم تختلف كثيراً فى العنبر المجاور، حيث يرقد مجموعة من الناجين منهم أحمد نور الدين (44 عاماً)، الذى قال "أنا مدين بحياتى لهذا الصياد وقاربه الصغير، ربما يكون القدر هو الذى أرسله لنا".

عم أحمد، صياد ترعة الإبراهيمية بمدينة مغاغة، لم يتوقف دوره عند إنقاذ معظم الناجين فى مستشفى مغاغة المركزى، الذى تفوق على 20 غواصاً حضروا بعد مرور أكثر من ساعتين بعد وقوع الحادث، بل قام بإخراج أكثر من 20 جثة من تحت الماء، مساعدات عم أحمد لم تتوقف عند ذلك، بل ساعد فى استخراج الأتوبيس من تحت الماء، ثم انصرف إلى حال سبيله رافضاً مجرد التقاط صورة قائلا "معملتش أكتر من الواجب" على عكس الكثير من المسئولين الذين كانوا يبحثون عن بطولات زائفة أمام الكاميرات.

وعلى شاطئ ترعة الإبراهيمية التى لا يفصل بينها وبين الطريق الأسفلتى أى حاجز سواء معدنياً أو خرسانياً، سوى شجيرات البوص التى لم تمنع الأتوبيس من السقوط فى الماء، جلس بعض الأهالى فى انتظار استخراج جثث أبنائهم الذين لم ترد أسماؤهم أو ملامحهم فى مشرحتى مستشفى مغاغة وبنى مزار.

عدة أمور فى موقع الحادث كادت أن تفجر ثورات الغضب فى صدور الأهالى، بداية من تكرار مسلسل حوادث السيارات فى المنطقة التى تخترقها سيارات المحاجر، والتى تسببت إحداها فى الحادث الأخير.

تأخر وصول سيارات الإسعاف وقوات الشرطة التى منعت الأهالى من مواصلة إنقاذ الضحايا، وكذلك توقف عمليات الإنقاذ بمجرد حلول الظلام، وعندما احتد الأهالى على ذلك الموقف، قام أحد القيادات الأمنية بامتصاص غضبهم قائلا "إنهم فى انتظار كشفات إضاءة، لأن الغواصين لم يتمكنوا من رؤية أى شىء فى هذا الظلام.

وعندما سألنا أحد القيادات، برر هذا التوقف بانخفاض عدد الغواصين، الذين كانوا ينزلون إلى الماء ثلاثة فقط، قائلاً "إحنا فى ترعة مش فى بحر".

4 
bono

لاحوله ولاقوة الا بالله
مش بحب اشوف كده الحوادث دى البى بيوجعنى اوى
ربنا يرحمهم يارب ويجعل مثواهم الجنه
مرسى يامنكد عليه

5 
Temō Janiar

لاحول ولا قوه الا بالله

ان لله وان اليه راجعون
ربنا يصبر اهليهم

6 
RO0oEnY

ربنا يرحمهم يارب

شكرا على الخير يا حودا

7 
Ala Ma Tofrg

لا اله الا الله

ربنا يرحمهم ويرحمنا جميعا

شكرا ع الخبر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مواضيع متشابهة مع: "ياسمين" الناجية من "أتوبيس الموت" فى المنيا فقدت صديقة عمرى.. وشاهدت جثث زميلاتى طافية على مياه السيول(صور)
"اليوم السابع" يحتفل بذكرى ميلاد "مدبولى" حصري ع المصطبة ... بالصور من قسم أخبار الفن والمشاهير
3 أسباب وراء وفاة طالب الطب البيطرى بالدقهلية "الشرطة" هبوط فى الدورة الدموية.. و"جيرانه" مات "منتحرا".. وأسرته مات "حزنا" بعد إهانته فى الكلية من قسم أخبار مصر Egypt News
الإفراج عن "جوليان أسانج" مؤسس موقع "ويكيلكس" بـ"كفالة" من قسم أخبار مصر Egypt News
استمرار إغلاق "بوغازى" و"الإسكندرية" و"الدخيلة" لسوء الأحوال الجوية من قسم أخبار مصر Egypt News
البدري: "الإبقاء على أبو تريكة" و"اللعب بمهاجم وحيد".. أخطاء "زيزو" أمام الاتحاد من قسم أخبار الرياضة Sports

الساعة الآن 10:27 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.