العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية

همسات ايمانيه اسلاميه ليوم الجمعه

كاتب الموضوع: مؤيده بالله، في قسم: القسم الإسلامى العام


21 
مؤيده بالله






4. الاغتسال يوم الجمعة:
لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام:
{ إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل }



ومن آداب الجمعة الغسل،
وهو من الآداب العامة للمسلم خصوصاً عند حضور المجامع التي
يلتقي فيها بالناس بأن يكون على أحسن حالٍ من الزينة والتنظف،
وقد سمى رسول الله
صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة عيداً،
وأمر المسلمين بالتجهز اللائق من الطهارة
فعن أبي هريرة رضى الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
((يا معشر المسلمين إن هذا يوم جعله الله عيداً فاغتسلوا،
ومن كان عنده طيب فلا يضره أن يمس منه وعليكم بالسواك))

الهيتمي في مجمع الزوائد 2/175
وقال : رجاله ثقات وصححه الألباني
في تخريج مشكاة المصابيح 1343



وعن ابن عمر رضى الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل)).

صحيح البخاري 877 بسندٍ صحيحٍ.

وفي مسند الإمام أحمد رحمه الله تعالى
عن أبي هريرة رضى الله عنه كان يقول:
ثلاثٌ أوصاني بهن خليلي صلى الله عليه وسل لا أدعهن أبداً
الوتر قبل أن أنام وصيام ثلاثة أيام من كل شهر والغسل يوم الجمعة،

صححه الشيخ أحمد شاكر في مسند الإمام أحمد 13/194



ولهذا؛ فقد عاتب عمر بن الخطاب
عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنهما
لأنه لم يغتسل في يوم جمعةٍ كان قد شغله فيها شاغلٌ،
إذ دخل عثمان فعرض به عمر فقال:
ما بال رجالٍ يتأخرون بعد النداء؟
فقال عثمان: يا أمير المؤمنين ما زدت حين سمعت النداء
أن توضأت ثم أقبلت،
فقال عمر: والوضوء أيضاً،
ألم تسمعوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
((إذا جاء أحدكم إلى الجمعة فليغتسل)).
فعلى كل من حضر الجمعة أن يغتسل من الرجال أو النساء،
فعن عبيدة بنت نائل قالت:
سمعت ابن عمر وبنت سعد بن أبي وقاص يقولان:
من جاء منكن إلى الجمعة فلتغتسل
(ابن أبي شيبة 117).
وهذا لمن حضرت الصلاة من النساء.



علة الأمر بالغُسل
فالعلة في التشريع هنا عدم إيذاء المسلمين بالروائح غير المستحبة
وضرورة التنظف والتجمل عند زيارة بيوت الله كما أمر الله سبحانه:
﴿يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ﴾

(- الأعراف: من الآية31.)

وربما يُبَكِّرُ بعض المسلمين بغسل الجمعة في يومٍ صائفٍ فيُسْقِطَ
الحكمة من تشريع الغسل واستحبابه، إذ أنه ربما يَنْخَرِطُ في عملٍ
بَدَنيٍّ يسبب إفراز العرق بغزارةٍ، فماذا أفاده الإغتسال الخاصُّ
بيوم الجمعة وقت الصلاة إلا إذا كان على جنابةٍ؟!
فيذهب إلى صلاة الجمعة على هذا النحو من الروائح المزعجة
للأنوف فيؤذي بها خلق الله من الملائكة والمسلمين في باحات المساجد.



وعلى المسلم اختيار أفضل ملابسه يوم الجمعة بدلاً من أن يذهب
إلى الصلاة في بِزَّةٍ لا تناسب المقام
فعن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت:
((إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب يوم الجمعة،
فرأى عليهم ثياب النمار،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ما على أحدكم إن وجد سَعَةً أن يتخذ ثوبين لجمعته سوى ثَوْبَيْ مهنته)).

(- البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة 2/275
وقال : إسناده صحيحٌ)


ومن الأفضل أن يؤخر المسلم غسله وعطره وسواكه
وأخذ الزينة قرب ذهابه إلى المسجد يوم الجمعة.



فغسل الجمعة واجب، ويأثم من لم يغتسل إلا لضرورة،
لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" غُسل الجمعة واجب على كل محتلم " [ صحيح البخاري، 879 ] ،
يعني على كل بالغ.

وكذلك لقوله صلى الله عليه وسلم :
" إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل "
[ صحيح البخاري، 877 ].







نتابع




22 
مؤيده بالله








5. التطيب، والتسوك، ولبس أحسن الثياب

إن حسن المظهر وجميل الملبس, وطيب الرائحة
مطالب إسلامية رغب الشارع فيها عند أداء الصلاة
وعند حضور الجمع والجماعات
(( يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد )) الأعراف -31



أيضاً أفرأيت لِما شُرع السواك عند الصلاة
لأنه مطهرة للفم ومرضاة للرب.
إذاً يجدر بالمؤمن أن يصرف شيئا من زينته
لله سبحانه وتعالى وذلك عند الوقوف بين يديه
فيأتي إلى عبادة ربه على أحسن حال.





وقدوتنا في ذلك نبينا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
حيث كان يلبس أحسن لباس ويتعطر بأزكى رائحة
بل كان عبق طيبه يفوح في طريقه,
وقد أخذ بهذا المبدء خير القرون من بعده فنهجوا نهجه,
وسلكوا هديه, فعظموا الدين فأعلى الله شأنهم وأبقى ذكرهم
فلنا مع أولئك الرجال الأفذاذ وقفات لمعرفة واقع المساجد في
نفوسهم ومكانة الصلاة في قلوبهم لنقيس حالنا بحالهم,
فنلتزم نهجهم



يجب ايضاً على المسلم أن يتزين عند الذهاب الى المسجد وخاصة
الجمعة ويلبس افضل الثياب عنده وحبذا لو كانت بيضاء.
ويتطيب برائحة طيبة
لكن - الفتيات والنساء - لا يضعن الطيب خارج البيت.


التسوك: ففي حديث عام عن أبي هريرة رضي الله عنه،
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" لولا أشق على أمتي - أو على الناس -
لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة "

[ صحيح البخاري، 887 ].



وكذلك فعن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه،
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" غسل يوم الجمعة على كل محتلم. وسواك .
ويمس الطيب ما قدر عليه "

[ صحيح مسلم، 846/7 ]،
والأفضل أن يخصها بسواك الجمعة وليس السواك العادي،
ولهذا لو أن الإنسان استعمل يوم الجمعة الفرشاة
التي تطهر الفم لكان هذا حسنا وجيدا





قال عليه الصلاة والسلام:
{ من اغتسل يوم الجمعة، واستاك ومسَّ من طيب إن كان عنده،
ولبس أحسن ثيابه، ثم خرج حتى يأتي المسجد، فلم يتخط رقاب
الناس حتى ركع ما شاء أن يركع، ثم أنصت إذا خرج الإمام
فلم يتكلم حتى يفرغ من صلاته، كانت كفارة لما بينها
وبين الجمعة التي قبلها }

وقال :
{ غُسل يوم الجمعة على كل محتلم،
وسواك، ويمسّ من الطيب ما قدر عليه }








نتابع




23 
مؤيده بالله








5. التطيب، والتسوك، ولبس أحسن الثياب

إن حسن المظهر وجميل الملبس, وطيب الرائحة
مطالب إسلامية رغب الشارع فيها عند أداء الصلاة
وعند حضور الجمع والجماعات
(( يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد )) الأعراف -31



أيضاً أفرأيت لِما شُرع السواك عند الصلاة
لأنه مطهرة للفم ومرضاة للرب.
إذاً يجدر بالمؤمن أن يصرف شيئا من زينته
لله سبحانه وتعالى وذلك عند الوقوف بين يديه
فيأتي إلى عبادة ربه على أحسن حال.



وقدوتنا في ذلك نبينا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
حيث كان يلبس أحسن لباس ويتعطر بأزكى رائحة
بل كان عبق طيبه يفوح في طريقه,
وقد أخذ بهذا المبدء خير القرون من بعده فنهجوا نهجه,
وسلكوا هديه, فعظموا الدين فأعلى الله شأنهم وأبقى ذكرهم
فلنا مع أولئك الرجال الأفذاذ وقفات لمعرفة واقع المساجد في


نفوسهم ومكانة الصلاة في قلوبهم لنقيس حالنا بحالهم,
فنلتزم نهجهم



يجب ايضاً على المسلم أن يتزين عند الذهاب الى المسجد وخاصة
الجمعة ويلبس افضل الثياب عنده وحبذا لو كانت بيضاء.
ويتطيب برائحة طيبة
لكن - الفتيات والنساء - لا يضعن الطيب خارج البيت.


التسوك: ففي حديث عام عن أبي هريرة رضي الله عنه،
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" لولا أشق على أمتي - أو على الناس -
لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة "

[ صحيح البخاري، 887 ].



وكذلك فعن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه،
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" غسل يوم الجمعة على كل محتلم. وسواك .
ويمس الطيب ما قدر عليه "

[ صحيح مسلم، 846/7 ]،
والأفضل أن يخصها بسواك الجمعة وليس السواك العادي،
ولهذا لو أن الإنسان استعمل يوم الجمعة الفرشاة
التي تطهر الفم لكان هذا حسنا وجيدا





قال عليه الصلاة والسلام:
{ من اغتسل يوم الجمعة، واستاك ومسَّ من طيب إن كان عنده،
ولبس أحسن ثيابه، ثم خرج حتى يأتي المسجد، فلم يتخط رقاب
الناس حتى ركع ما شاء أن يركع، ثم أنصت إذا خرج الإمام
فلم يتكلم حتى يفرغ من صلاته، كانت كفارة لما بينها
وبين الجمعة التي قبلها }

وقال :
{ غُسل يوم الجمعة على كل محتلم،
وسواك، ويمسّ من الطيب ما قدر عليه }








نتابع





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.